Top of Page

مازن الضراب - شاب سعودي ، مهتم بـ التقنية ، الويب ، التجارة الالكترونية ، التسويق الالكتروني وريادة الأعمال الاجتماعية . ، أحب المشاركة والتواصل مع الآخرين عبر الشبكات الاجتماعية - أعلاه - لتعرف المزيد عني قم بزيارة بوابة موقعي

نشرت في أبريل-25-2010

ممكن ” تحترمني ” ؟

الوسوم : ,

أعلم أنه من المستحيل أن نطلب طلب كما في العنوان وجهاً لوجه ، لكن هذا السؤال يرن في رأسي كلما رأيت صور التعامل ” باحترام ” هنا في أستراليا ( أو في الغرب عموماً ) .

البعض قد يفسّر هذا الاحترام بأنه ماهو إلا  ” تطبيق للقوانين ” و ” خوف من العقوبة ” ولكني في أحيان كثيرة أرى أن دافعه الأساسي التقدير والطيبة النابعة من ذات الفرد.

نعم ينقصنا الاحترام في تعاملاتنا كثيراً ، وهذا الاحترام قد يأخذ صوراً كثيراً منها احترام الناس ، واحترام الوقت ، واحترام الوعود .. والقائمة تطول ولا يعذرنا أن توفر خصال أخرى في مجتمعنا ( مثل الفزعة ! ) أننا نتخلى عن هذه العادة المهمة .

الاحترام يعني باختصار أن نكون ” أكثر إنسانية ” أن نطبّق ” عامل الناس بمثل ما تُحب أن تعامل ” .  ونتائجه سحرية ولا تأتي إلا بخير

مثالين مرّوا بي مؤخراً أود الإشارة لها :

  • في الكليّة ، ألم بالأستاذ مرض قبل موعد المحاضرة بيوم ، ما حدث في اليوم التالي هو : إرسال رسالة لإيميل كل طالب + تم الاتصال بالطلاب من قبل الجامعة وإخطارهم بأن الأستاذ يعاني من وعكة صحية ولن يأتي !
  • الموقف الآخر ، هو مفاجأة أحد موظفي خدمة العملاء في إحدى خطوط الطيران راكبين ( حديثي الزواج ) بمفاجأة رائعة تفاصيلها ( على هذا الرابط )

يروي البخاري : عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – قال : ” مر بنا جنازة , فقام لها النبي فقمنا به, فقلنا : يا رسول الله إنها جنازة يهودي , قال : (( إذا رأيتم الجنازة فقوموا. ))

لكي لا يكون الموضوع يٌقرأ فينسى كغيره ، بودّي أن نخطو خطوة عملية في مشروع بسيط جداً ، وهو أن يقوم كل شخص عوضاً ( عن التحسر والضيق ) بكتابة سطر ( سواء كان بشكل مكتوب أو على هيئة صورة )  ، سأطرح الموضوع في مجموعة ” غيّرني ” في الفيس بوك  لمن أراد الاطلاع على الجديد .

رابط لقالب فارغ ( JPG )قالب الملف الأصلي ( PSD )


Be Sociable, Share!



22 تعليقاتأضــف تعليــق

  • أشكرك أخي مازن على هذه التدوينة .

    مشاركتي:
    احترمني ، و لا تقل إذا سألتك سؤال : “أنت غبي ؟”

  • عن جد لا بد من تعليم بعض الفئات معنى الاحترام و الذوق في الكلام و التعامل …

    اليوم مررت بموقف … تسبب بطرد موظف من منصب عمله بسبب انعدام الأدب و الذوق و الاحترام لديه …
    أنا كتبت موقفين مررت بهما قبل فترة على مدونتي بعنوان فرق كبير والله
    http://www.samiman.net/wp/?p=422

    سأستأذنك بنشر مقالتك مع حفظ حقوقك أخي الكريم

    دمت بود

  • فكرة رائعة جدا..
    فعلا , مجتمعنا يعاني من قلة الاحترام .. كل شخص يحاول ان يبرز نفسه بواسطة رفع صوته وتحقيره لغيره معتقدا انها الطريقة الوحيدة لجعل الناس يحترمونه ويهابونه ! .
    بارك الله فيك .. وعن اذنك سأنشر مقالتك مع حفظ حقوقك كما قال الاخ سامي منصور ^^

  • اوافقك مجتمعنا يعاني وينزف بسبب امراض اجتماعيه تستهلك طاقته ويسبب احباط جماعي، منها تعبئة كامله باحكام المسبقه المبيته عن الاشخاص والمواقف والقبليه، الكسل و الرغبه بالحلول السهله والاختصارات (حرف الواو) بغض النظر عن احقية اخيك (لا الوم المستفيد ولكن الوم المعطي) ، دايم التفكير كيف اصل واحقق مبتاغي بغض النظر عن من يتضرر اقطع اشاره اعاكس الشارع ، اذا في طابور اتقدم واقول تراي طالع من الدوام وقتي اهم منكم ، قمامه مضيقة بسيارتي ارمها ادخن بوجهك كلها تختصر بعنوان موضوعك اخوي … الاحترام .

    الغرب ما عندهم مدينة فاضله ولكن فهموا من زمان عشان اكون مرتاح واتعايش معاك لازم اعيش حياة محترمه عشان الناس تحترمني مو كل شيء كامل هناك ولكن ذا الدرس البسيط فاهمينه والغالبيه منهم يحاول يعيش حياة مدنيه سليمه والصوت العقلاني يعلو بعكس للاسف عندنا يغلب الصوت الهمجي المتكاسل.

    ولكن بصوتك وصوت كل عاقل بأذن الله نقدر نغير ونكون غالبيه للامام سر وبالتوفيق

  • شعار رائع ولكن مثلما أشرت من الصعب أن تطلبه من أحد

    فلذلك عدم الاحترام والذوق يصدر من الإنسان المغرور المتناقض فتجده يعامل من هو أقل منه بقلة احترام ومن هو أعلى منه باحترام بالغ !

    تناقضات كثيرة نعاني منها .. ربما قد نتخلص منها بعزيمة الجيل الجديد والسعي نحو الأفضل .

  • جزاكـ الله خير

    فكرة لطيفة خفيفة ونحسبها عميقة الأثر

    مشاركتي:

    ممكن تحترمني وما تغتابني من وراي
    ممكن تحترمني ومـا تسب ولا تلعن أمـامي
    ممكن تحترمني ومـا تنعتني بالفاضي والمليان لمـا تشوفني أقرا كتاب
    ممكن تحترمني إذا رفضت أغششك بامتحان ومـا تجلس تعايرني بالأنـانية

    وحـاليا بس

    بس قائمة احترمني تطول =)

  • تدوينة رائعة جداً
    بورك فيك يا كريم

  • بالفعل كلام رائع و في صميم الحياة ..
    الاحترام مفقود و قد نكون نحن اول من يهمل هذه القيمة بدون قصد..
    الانصات الى الاخر دافعه الاحترام ..

    الاحترام مبني على اساس واحد و مبدأ واحد وهو ” الانسانية ” انا احترمك لانك انسان وليس لشيء اخر ..

    للاسف هنالك من يطالب بالاحترام وهو اول من ينقض نفسه بنفسه و لا ينتبه الى انه لا يعامل الاخرين بالشكل المطلوب و الذي يود هو ان يُعامل به ..

    احيانا يكون الاحترام مدعاة لدى البعض للتمادي .. وهذا للاسف نتاج تربية خاطئة وعقلية انانية ..

    شكرا جزيلا لطرح الفكرة وسوف نكون معكم باذن الله :)

  • السلام عليكم
    لا أعتقد أنه لا يمكن المقارنة في الإحترام بيننا و بين الغرب , فرق كبير فلو لم يكن الإحترام لديهم كبير لما وصلوا إلى هذا التطور الكبير …
    و لكن هذا لا يؤكد أن جميعنا لا يحترم الأخر
    تحياتي

  • رائع جدًا جاري الإنضمام للمجموعه

    شكرًا لك

  • سأستخدم الصورة الموجودة كبنر أضعه في مدونتي بعد تصغيره وقصه أربطه بموضوعك هنا .. إن سمحت طبعًا ..
    أنتظر ردًا و شكرًا لك على التدوينة =)

  • “البعض قد يفسّر هذا الاحترام بأنه ماهو إلا ” تطبيق للقوانين ” و ” خوف من العقوبة ” ولكني في أحيان كثيرة أرى أن دافعه الأساسي التقدير والطيبة النابعة من ذات الفرد.”

    القوانين والعقوبات هي خطوات اولية يرافقها التدريب والتعليم لنحصل على ثقافة متأصلة في سلوك اصحابها حتى وإن زال النظام

    شكرا مازن

  • رائعة هذه التدوينة بحق ..
    أسجل إعجابي هنا ^ـ^

  • مجتمعنا يفتقد الإحترام بشكل كبير
    الله ينفع بك يا أخي العزيز
    شكرًا لرقي طرحك .

  • كلامك جميل ،، مايعجبني في بلاد الغرب هو الوعي الشخصي ،، ليت شعبنا يصل لمّا وصلو إليه :‘( .

    شكرا بحق

    همسه : أول ما دخلت حسيتك من منتدى جامعة الملك سعود ولما أستمريت القراءة عرفت من تكون ،، مبدع حقا لا تكفيك :) !

  • صحيح ليتنا نسير زيهم بالتعامل

    ومشكور على الموضوع الرائع …

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    فكرة رائعة جدا وهذا الهدف الاساسي من وجود شبكات الاجتماعية
    لنشر الثقافة والاخلاق والقيم النبيلة

    اتمنى يكون الاحترام نابع من الشخص ذاتة وليس لمصلحة او خوف من تسلط الاخرين

    اتمنى يلقى المشروع صدى طب عند الجميع ويحقق انتشار واسع
    بالتوفيق

  • كثير ما اقرأ ولكن ما قرأته هنا هو الأجمل ..

  • مقولة تخطر في بالي كلما قارنت تعامل مجتمعنا بالمجتمعات الأخرى ..
    كلما بعد الانسان عن الطبيعة .. قلّت انسانيّته ..

    نعيش بين الجدران .. الاسوار .. كل شيء مغلق ومسوّر ..
    الكل يخاف من الكل ..

    الأجنبي .. من صغره وهو على اتصال مع الطبيعة .. بدأَ من الحيوان الاليف لدى عائلته .. يتعلم العطف على هذا المخلوق .. يكبرُ صديقاَ للبيئة ..
    من هذا المنطلق يبدأ احترامه للغير .. شخص يحترم موجودات بيئته .. كيف لايحترم اشخاص مثله؟

    بينما بعض اطفالنا … ! وحتى كبارنا ..
    ( توسيخ ) .. تخريب .. يترفعون عن ( لَم ) نفاياتهم من بعدهم في الاماكن العامة .. أرضُ حضنتهم لم يحترموها .. لماذا نتعجب من همجيتهم

    يا قلب لاتحزن ….

    طرحك جميل .. واسلوبك اجمل

  • أحترمني وأسمع ماعندي ..

    شكرآ لك يا مازن وبإذن الله مشاركين مع غيرني، رائع جدآ

  • مقالة راقية جدا
    نعم ان الاحترام من الأسس المتينة للتغير متى ما حدث فسيتبع ذلك أفكار تستحق الاحترام

    رسالة لكل انسا ان احترام الاخرين هو احترام لذاتك

    شكرًا مازن

  • السلام عليكم٬
    فكرة جميلة جدًا !!

    – ممكن تحترمني و ما تقول كلمات سيئة قدامي :]

اترك تعليق