Top of Page

مازن الضراب - شاب سعودي ، مهتم بـ التقنية ، الويب ، التجارة الالكترونية ، التسويق الالكتروني وريادة الأعمال الاجتماعية . ، أحب المشاركة والتواصل مع الآخرين عبر الشبكات الاجتماعية - أعلاه - لتعرف المزيد عني قم بزيارة بوابة موقعي

نشرت في أبريل-05-2013

ريادة الأعمال .. ليست سهلة ! (١-٢)

الوسوم : , , , , ,

ليست سهلة

يُروّج كثير من المتحدثين والأشخاص لمفهوم ريادة الأعمال، على أنها المستقبل .. وعلى أنها العنصر الأساسي في تقليص نسب البطالة في البلدان وأنها ستدفع عجلة الاقتصاد في المنطقة للأفضل وغيرها من الأمور المُحفزة.

لسنوات طويلة، في المملكة العربية السعودية خصوصاً كان تركيز الخطاب الريادي (ولا يزال) على موضوع أساسي وهو : ” كيف تبدأ مشروعك؟ ” ، جميع المحاضرات والمواد التعليمية والمسابقات والنشاطات تنصب بالدرجة الأولى إلى تحفيز الناس للبدء في العمل الحر وترك “عبودية الوظيفة” كما يُروجون. كانت تلك الخطابات تعلوها إيجابيّة “مبررة وقتذاك” بأن ريادة الأعمال تحمل في طياتها العديد من المميزات مثل : أنت من تضع ساعات العمل لنفسك، وأنت من يكتب لنفسك وصفك الوظيفي وكل شيء تقريباً تحت تصرفك ولن تُضطر يوماً ما لأن تتبّع قول مدير لا تثق به أو تختلف معه لأنك “مدير نفسك” في نهاية المطاف.

في هذه التدوينة، ألخّص محاضرة بسيطة ألقيتها مرتين، بعنوان : ” ريادة الأعمال، ليست سهلة ” أتحدث فيها عن الجانب المسكوت عنه في الريادة. لن أقول المُظلم، ولكنه الجانب الذي لن تسمعه في الخطب التحفيزية أو من الأشخاص الذين لم يخوضوا غمار التجربة بصدق.

ارتأيت على أن أكتبها وأدونّها في مدونتي إثراءاً للمحتوى العربي في مجال ريادة الأعمال والانضمام إلى حراك كثير من المدونين الرائعين الذي يكتبون في مجال ريادة الأعمال مثل / تركي فهد و مشهور الدبيان في مدوناتهم.

قبل البدء، أحب أن أوضّح فارق بسيط في تصوّري بين : المشاريع الصغيرة وبين المشاريع الرياديّة (وجهة نظر خاصة) : المشاريع الريادية التي سأتحدث عنها هي مشاريع خلاّقة في فكرتها أو في طريقة نموذج العمل الخاص بها (نموذجها الربحي).

مثال / مشروع مغسلة مثل باقي المغاسل يعتبر مشروع صغير. سيكون هذا المشروع مشروعاً ريادياً لو تم إحداث تغيير في طريقة عمله : مثال / مشروع مغسلة تقوم على البخار أو إزالة أهم الأوساخ أو مغسلة ومكوجي عن طريق الروبوت ! (مغسلة كباقي المغاسل، لكن المشروع نفسه خلاّق من ناحية التنفيذ) أو تغيير في نموذج العمل أو النموذج الربحي، مثلاً : يدفع المستهلك رسوماً شهرية يحصل بموجبها على عدد لا نهائي من الغسلات أو أن يقوم أصحاب المغسلة بالتقاط غسيلك من المنزل عوضاً عن أن تقوم أنت بالذهاب إليهم.

مهم جداً أن نرسم الخط الفاصل بين النوعين من المشاريع، لأن ما سأذكره في باقي حديثي ينطبق على الأرجح على المشاريع الريادية وليس على المشاريع الصغيرة. المشاريع الرياديّة ليست سهلة، لأسباب متعددة، أضع بين أيديكم هنا أهمها :

  • خذ وقتك! .. فكّر

ideas

كثير من الشباب وتحت وطأة الزخم الإعلامي عن الرياديين وريادة الأعمال، تجده يريد أن يبدأ  “أي مشروع” وتطبيق “أي فكرة” .. لأنه يريد أن يُصبح ريادياً -ولو بالاسم حتى!-. يدفع هذا الشعور والضغط كثير من الناس إلى الاستعجال في البدء في المشروع بدون فعلاً التمحيص في بلورة الفكرة ورؤية الأثر في المشروع. لا أؤيد أن تفكر وتخطط كثيراً لمشروعك أو أن يثبطك وجود منافسين بدأوا في نفس المجال تكتشفهم بعد أو قبل تنفيذك الفكرة (paralysis by analysis)، ولكن المطلوب هو العمل على تحليل أولي بسيط للمشروع وجدواه ولو كان في ورقة واحدة (بوصلة نماذج المشاريع)

سبب مهم في فشل المشاريع الريادية هو التعجّل في الفكرة أو في السعي الحثيث خلف الألقاب والمسميّات قبل صقل الفكرة نفسها وإثبات وجود سوق وجدوى منها.

  • ابحث عن شريك !

The successful agreement

يقول د. سلطان باهبري : “انتهى عصر النجوم، الآن عصر فرق العمل” . كثير من شركات رأس المال المخاطر في وادي السيلكون وغيرهم، يهمهم في المشروع : فريق العمل وتنوّعه قبل الفكرة وجدواها. كثير من هؤلاء المستثمرين يؤمن تماماً أن الفكرة ستتغير كثيراً – خاصة لو كانت الفكرة في المجال التقني والإنترنت – لكن الذي سيبقى والذي سيتم المراهنة عليه في نهاية المطاف هو فريق العمل.

مشاريع كثيرة تجد فيها أكثر من شريك. قد يكون وجود شريك في مشروعك سبب مهم لسد فجوة لن تستطيع أن تسدها أنت مهما استطعت. مثال/ شخص مالي ويفهم في التجارة لكنه يفتقر للتقنية ومشروعه الذي ينوي إطلاقه يعتمد على التقنية. لن يحصل هذا الشخص ذو النظرة المالية الممتازة، على النتيجة ذاتها لو تعاقد مع شركة تقنية معلومات وقام هو بالتواصل معهم، والنتيجة التي سيحصل عليها لو كان معه شريك تقني يستطيع هو تولي هذا الأمر.

أمثال شعبية كثيرة تخوّف وتنفّر من موضوع الشراكة على غرار : ” قدِر الشراكة ما يفوح” ، والواقع أن هناك أمثال أخرى محلية تتعارض مع هذا المثل : ” قومٌ(ن) تعاونوا ما ذلّوا “

في بداية مشروعك، لن تستطيع توظيف أشخاص برواتب عالية – خاصة إن كنت تبحث عن أشخاص بمهارات متميزة – فالحل هو في إدخالهم شركاء.

معظم المشاكل والاختلافات بين الشركاء – والتي لا تحفز الناس على إدخال شركاء – تكون بسبب عدم الاتفاق الأولي والوضوح في المسؤوليات والحصص قبل البدء.

تذكّر، لن تُنجز شيئاً أو لن تنجز كثيراً إذا كنت تريد أن تأخذ كل الإطراء – credit ، بل ستحصل على العكس حينما تقاسم غيرك في مشروعك منذ البدء أو لاحقاً بعد البداية.

  • التنفيذ هو كُل شيء

cooking

بمعدل شبه يومي، تأتيني استشارات من أشخاص أحسنوا الظن بي، حول فكرة مشاريعهم. أتفاجئ أن بعض الأشخاص أمضى سنوات طويلة جداً في مرحلة الفكرة ولم يُقدم على تنفيذ أي شيء فيها. التنفيذ هنا لا يعني أن تقوم بتنفيذ المشروع كاملاً، ولكن على الأقل التنفيذ الجزئي / اختبار السوق أو البدء بشكل صغير.

أفكارك لا قيمة لها أبداً بدون أن تنفذ. أفكارك الجميلة، التي تخاف أن يسرقها الآخرين منك، ستجد أن غيرك نفذها مالم تبادر إلى ذلك. أفكارك الجميلة والتي تم تطبيقها، يمكنك أن تنافس فيها مادمت تملك شغفاً في تنفيذها واستعداداً للتطوير فيها والتحسين وتقديم قيمة مضافة للعميل النهائي.

لا توجد حماية فكرية للأفكار، الحماية الفكرية تكون على براءات الاختراع في الغالب وإجراءات العمل المبتكرة. عدى ذلك، أن تضيع وقت في محاولة الاحتفاظ بفكرتك.

يوجد قسم كامل في مدونتي عرضت فيه بعض الأفكار لكي تسرقها! ، وهنا سألت سؤالاً : لماذا لن أخسر شيئاً عندما أشارك أفكاري؟ قد تقتنع بإجابتي عليه.

سأكتفي بهذا القدر في هذه التدوينة. سأعود بحول الله بسلسلة مستمرة من الفوائد في موضوع ريادة الأعمال بشكل مستمر بحول الله – عسى الله أن ينفع بها -

لا تحرموني من تعليقاتكم / تجاربكم في جزء التعليقات.

Be Sociable, Share!

مواضيع ذات صلة



9 تعليقاتأضــف تعليــق

  • صحيح ما ذكرت أخي مازن .. الكثير من الفعاليات والدورات تركز فقط على التحفيز واظهار نماذج استطاعت تنفيذ فكرتها .. هنا سيكون اقامة دورات وفعاليات في كيفية البدء في المشروع بورش عمل خاصة ومركزة هي الفكرة الرائدة لمنظمي الفعاليات والشركات الراعية للمشاريع الصغيرة .. بارك الله قلمك

  • مقالة نحن بحاجة إليها ..
    شكرًا لك استاذي العزيز مازن :)

  • الله يجزاك خير

    انا ممن حضر واستفدت كثير من الطرح

    شكرا كم تستحقها فعلا

  • موضوع شيق وكلام واضح يعتبر توجيه أولى لكل من يود بدء مشروعه الريادي .
    أؤيد الكثير من كلامك وبالأخص أن الفريق هو أساس العمل والإنتاج .
    شاكر لك تقديمك .

  • […] هذه التدوينة أستكمل ما بدأت الحديث عنه في التدوينة السابقة والتي تناولت فيها مجموعة من النقاط (أو التحديات) التي […]

  • بكل امانه مقاله يحتاج اليها الكثير وانا كذلك ولكن وجدت طرق وهي تكوين فريق عمل بحت بمبلغ مادي وشرح لهم الفكره وايضا يفضل تقدم فيديو كيف تسوي وكيف وتوضح عنه كل شي انا اتكلم عن المواقع في الانترنت عموما بصراحه ألامر متعب جدا , والناجح اللي زواره مباشرين عموما الله يوفق الجميع

  • A+

  • على حد علمى, لم يقل أحد انها سهلة. لكن المقالة مفيدة برغم آى شئ فكما قلت انها تلق الضوء على الجانب المسكوت عنه.

  • اوافقك الرأي على ان النجاح في ريادة الاعمال ليس بالامر السهل ، ولكنه ايضا ليس بالمستحيل ازا عرف الشخص وتعلم مجموعة من المباديء ولاسترتيجيات التي تحكم هزا المجال … وقد اعجبتني مجموعة رائعة ﻻفلام تحفيزية شهيرة
    بعنوان اهفضل 10 افلام ملهمة لريادة الاعمال. http://www.zoom-ar.com/2014/05/10_29.html

    ارجو زيارة المدونة ففيها الكثير مما قد يمكن ان نتشارك فيه
    Bu jouri
    http://Www.zoom-ar.com

اترك تعليق