Top of Page

مازن الضراب - شاب سعودي ، مهتم بـ التقنية ، الويب ، التجارة الالكترونية ، التسويق الالكتروني وريادة الأعمال الاجتماعية . ، أحب المشاركة والتواصل مع الآخرين عبر الشبكات الاجتماعية - أعلاه - لتعرف المزيد عني قم بزيارة بوابة موقعي

نشرت في أبريل-19-2013

ريادة الأعمال .. ليست سهلة ! (٢-٢)

الوسوم : , , ,

في هذه التدوينة أستكمل ما بدأت الحديث عنه في التدوينة السابقة والتي تناولت فيها مجموعة من النقاط (أو التحديات) التي يجب أن يُدركها من يريد الدخول إلى عالم ريادة الأعمال.

العوامل المهمة التي سأستعرضها في هذه التدوينة هي :

  • الفريق .. الفريق .. الفريق
  • التركيز !
  • ماذا بعد ذلك ؟ (التوسّع)
  • الفشل .. ممكن (جداً)

 

الفريق .. الفريق .. الفريق

قد تكون لديك فكرة مشروع، ولدى شخص آخر الفكرة نفسها .. وتقومون بتطبيقها بنفس المعطيات أحداهما قد تنجح والأخرى تفشل، والسبب ليس جدوى الفكرة أو عدم وجود سوق أو .. إلخ، ولكن السر هو في فريق العمل.

Teamwork

وجود فريق عمل يؤمن بالمشروع ويشعر بالانتماء له لا يقل أهمية عن وجود شريك (وتحدثنا عن هذه النقطة في التدوينة السابقة)، خاصة ً في مرحلة التوسّع للمشروع أو رغبتك في التنفيذ بشكل أسرع.

كثير من الرياديين يبدأ مشروعه ويعتقد أنه قادر على القيام عليه هو وشركاءه، بينما في حقيقة الأمر، تكوين الفريق بالدرجة الأولى يعد واحدة من أهم عناصر القوة في مشروعك الناشئ.

حينما نتحدث عن الفريق، فهناك العديد من التحديات التي ستواجهك كصاحب مشروع في استقطاب كفاءات وتكوين فريق عمل رائع أبرزها :

  • > المنافسة الشديدة على المبدعين / الكفاءات في السوق أو ما يُعرف بـ The war of talent . في المنطقة العربية وفي السعودية خصوصاً، المتميزين ندرة والمنافسة عليهم أكثر، البحث والوصول للكفاءات أمر قد يكون في غاية الصعوبة.
  • > كيف تقنعهم أن ينضمون للفريق؟ هل هي البيئة أو الإيمان بالفكرة والرؤية لمشروعك؟ أو أمور أخرى؟ . كل شخص من فريق العمل لديه طموحات وتطلّعات في حياته المهنية، إن لم تستطع أن توفرها له في مشروعك فلن ينضم لك، وإن انضم فلن يُبدع.
  • > النقطة الأهم : كيف ستكون الألفة بين فريق العمل وتركز على تطوير بيئة العمل؟ في الشركات الناشئة سيعمل فريق العمل بقرب أكثر (العدد محدود) ولساعات أطول، إن لم يكن هناك تناغم في الفريق فلا شك أن هذا سيؤثر سلباً على كل شيء. أفضل من تحدث عن البيئة الداخلية هو مؤسس موقع زابوس، توني هشيش ، اقرأ انطباعات الموظفين في الشركة عن البيئة.
  • > النقطة الأخيرة، ذات الشجون لدى المهتمين في الموارد البشرية هي: كيف تحافظ على الفريق؟ – والشركات الناشئة لها طرقها المختلفة تماماً عن طرق الشركات الكبيرة وعلى صاحب الشركة الناشئة تفهم ذلك جيداً. مفاهيم مثل Option Pool  (الحصص المُشاعة للموظفين) وغيرها، هي أمور تم استحداثها للمحافظة على الفريق وإعطاءه مقابل أكثر -من الراتب- مقابل بقاءه في الشركة.

 

كثير من أصحاب المشاريع الناشئة يعتقد أن تكوين الفريق أمر في غاية السهولة، بينما في واقع الأمر، المسألة تحتاج إلى وقت وبحث واستثمار عالي. وفي نهاية المطاف، كل ما سبق مبّرر من الناحية الاقتصادية لأن نجاح المشروع من تميّز فريقه.

 

التركيز يا إخوان !

ولا أعني بالتركيز هنا هو أن يفعل الشخص شيء واحد في حياته (تحدثت سابقاً عن موضوع شبيه بعنوان : هل صاحب الصنعتين كذاب فعلاً ؟ ) وإنما أعني بالتركيز هنا هو الالتزام بالتنفيذ ولو لمراحل بسيطة متكررة ومن ثم التوسع. كثير من أصحاب المشاريع الناشئة، يغيّر كل مشروعه أو نموذج العمل الخاص به بشكل عشوائي أو لظهور فرصة سانحة قد تكون أفضل.

focus-300x205

هذا الأمر ليس بالسهولة بمكان، فالريادي يقع بين نارين : نار التركيز ونار التطوير وتغيير الوجه أو ما يُعرف بالـ Pivot (ومن أشهر الأمثلة التي تُضرب في هذا الصدد هو تغيّر توجه تويتر من استخدام الرسائل القصيرة SMS في بداياته إلى استخدام الويب كمنصة إرسال للتغريدات).

ريادة الأعمال ليست سهلة، لأن المطلوب منك التركيز وفي نفس الوقت أن تكون مقتنصاً للفرص التي بإضافتها لمشروعك لن تؤثر عليه بشكل كبير أو تغيّر توجه كافة المشروع وتودي به إلى الفشل لا قدّر الله.

واحدة من أهم الأدوات التي ستساعدك على ذلك – بحول الله – هي أداة بوصلة نماذج الأعمال. لأنها لم تصمم إلا لتمنهج عملية التغيير .

 

وبعدين؟

السؤال الذي يلح دائماً في ذهن الريادي : “ماذا بعد؟ What’s next ؟ ” وهو ما يؤدي إلى كثير من المشاريع التي بدأها رياديون أن تتحول من نطاق صغير إلى منتج يستخدمه العالم بأسره.

التوسّع ( Scale / Growth ) هو من النقاط التي تقيّم عليها نجاح الشركات، تخيّلوا معي أن الفيس بوك لا يزال محصوراً على طلبة جامعة هارفارد؟ هل سيُعتبر المشروع ناجح بنفس مقاييس نجاحه الآن؟

الصعوبة والتحدي تكمن في أن في التوسع الجغرافي أو المحلي له تبعاته من ناحية : إيجاد فريق العمل المناسب، القدرة على استيعاب عملاء جدد، المحافظة على الجودة، السيطرة على المنظمة وغيرها من النقاط.

 

الفشل .. ممكن (جداً)

 

الفشل وارد في كثير من أمور الحياة، لكنه في المشاريع الناشئة أكثر احتمالية وعرضة. كثير من الرياديين، يحاول تجنّب الفشل قدر الإمكان بالتأنّي (المُبالغ فيه) في اتخاذ كثير من الأمور، لا سيما بعض الأمور الغير مؤثرة في صميم المشروع، دافع هذا التأني الخفي هو ” الخوف من الفشل ” أو ” الخوف من الخطأ “.

success_failure

الفشل وارد في المشاريع الريادية لأسباب كثيرة منها:

  • > أسباب متعلقة بالسوق والتوقيت : مثل عدم وجود سوق كافي أو نضج السوق بعد.
  • > أسباب متعلقة بالتنفيذ : التنفيذ لم يكن بالشكل المطلوب الذي يستقطب عملاءك أو يجعلهم يعاودون الشراء أو استخدام منتجك مرة أخرى.
  • > أسباب متعلقة بالبيئة العامة : ظهور أمور قاهرة تمنع عملك (وأعني هنا أمور قاهرة وليست شماعة أعذار) أو وجود منافسة غير عادلة.

كثيراً ما نتحدث عن الفشل وأنه أمر يجب أن نأخذه بروح رياضية، ما أود أن أشدد عليه هنا هو : أن لا نخاف من الفشل، وأن ندفع نفسنا لاستكشاف الفشل فبدونه التجربة ستكون ناقصة جداً .

في لقاءاتنا مع كثير من الشركات الاستثمارية في رحلات شباب الأعمال مع مركز الأمير سلمان للشباب، الكثير منهم أكّد على أن : ” عدد التجارب الفاشلة للريادي تزيد من فرصة حصوله على الاستثمار” بمعنى، مقدار فشلك واعترافك بفشلك، وتعلّمك منه معيار مهم جداً في صقل تجربتك ورفع احتمالية حصولك على التمويل.

اقرأ : إخفاقي الذي أفتخر فيه؟

 

أعلم أن هناك الكثير، وربما بعض ما سبق طرحه يستحق أن تُفرد له تدوينات مستقلة (وهذا ما سأفعله بحول الله في المستقبل) ولكني أودت الإشارة لها هنا في عجالة ولن أستغني عن مرئياتكم واقتراحاتكم.

هل لديكم أسباب أخرى تجعل من ريادة الأعمال أمراً ليس سهلاً؟

شاركوها في ردود هذه التدوينة كرماً …

Be Sociable, Share!

مواضيع ذات صلة



2 تعليقاتأضــف تعليــق

  • ج م ي ل هـ أفادتني جدا . شكرا لك

  • أخي مازن الم تسئل نفسك في أخر سؤال بهال المقطع https://www.youtube.com/watch?v=KmdWxCddllQ

    : ليش تمنعك التجارة أو أي وزارة وأنت تنقل لنا تجربتك سوى تجربتك بجامعة ستانفرد او تجربتك في الشرق الاسترالي (هناء تكمن المشكلة يا عزيزي ) وغير تقديم الرويبظة بالواسطة و و و ؟ ومن اسبابه الاحتكار والعدل الواضح عند ما تسمهم الكفار وفقدة عند المسلمين هذي الحقيقة التي تدمر عملك بهذا المقطع . لا اريد ان اثبطك وشهر مبارك عليك يا مسلم .

    مثال : يجيك وأحد يقولك والله ما تقوم مشاريعك الا اكل نصة ! هل هذا اسلام ؟ يا ريت تبيان الحقيقة وعدم اخفاء شي منه وهذي اخلاق المسلمين ومن اخفاء شي شيطان أخرص . على العموم شكرا لتضييع وقتي في رمضان على تجربة ريادة الغرب العادل . وأسئل الله أن يثيبني بها وان تصحح ما قاله مازن ولا تضع على الشماعة فشلهم يأخ مازن . اشكرك مرة اخر وتقبل نقدي بصدر رحب .

اترك تعليق