Top of Page

مازن الضراب - شاب سعودي ، مهتم بـ التقنية ، الويب ، التجارة الالكترونية ، التسويق الالكتروني وريادة الأعمال الاجتماعية . ، أحب المشاركة والتواصل مع الآخرين عبر الشبكات الاجتماعية - أعلاه - لتعرف المزيد عني قم بزيارة بوابة موقعي

نشرت في مايو-08-2011

معالي الوزير : لا أريد شهادة تقدير ، أريد أن ” أتكلم ! “

للتو عدت من مؤتمر ” المنتدى العربي الثاني للإعلام الرقمي ” . لن أتحدث في هذه التدوينة على المؤتمر لأني لم أستمع ٤ فقرات منه ( لكن التنظيم كان سيء للغاية – وليست للمرة الأولى ) . ولكني سأبوح عن مشكلة حقيقة حصلت معي ومع أصدقائي : مشهور الدبيان وثامر الغامدي .

الوسوم : , , , , ,

نشرت في أبريل-07-2011

عرب نت – ملخص ندوة : تفعيل ريادة الأعمال

تفعيل ريادة الاعمال

ملخص ندوة : تفعيل ريادة الأعمال  مؤتمر عرب نت
ملخص ندوة : تفعيل ريادة الأعمال مؤتمر عرب نت

ابتدأ مؤتمر عرب نت في بيروت بندوة أساسية تدور في فلك : تفعيل دور ريادة الأعمال والنهوض به في العالم العربي . في هذه الندوة تحدث كلاً من :

فيما يلي ملخص لأبرز ماجاء فيها من أسئلة ومحاور للنقاش من مدير الجلسة والحضور .

الوسوم : , , , , , , , , ,

نشرت في مارس-10-2011

حسني مُبارك .. شكراً !

القارئ العزيز ، قبل أن يفور دمك وتهم بسبي أو لعني تمهمل قليلاً حتى قراءة هذه التدوينة حتى نهايتها . ففي هذه التدوينة لن أشكر محمد حسني مُبارك على انتهاكه حقوق شعبه قبل الثورة وبعدها أو أشكره لأنه تنحى – رغماً عنه – عن السلطة . سأشكره لأنه قدم لي  – وللكثيرين – خدمة لم نكن لنحصل عليها دون مساعدته في ما حصل من الأحداث مؤخراً في مصر وقبلها في تونس والآن في ليبيا .

الوسوم : , , , , ,

نشرت في مارس-04-2011

التحول الرقمي – قادم – من بيروت !

تلقيت قبل أيام دعوة من القائمين على مؤتمر عرب نت – في دورته الثانية – بالانضمام إلى المدونين الرسميين .

لم أتردد أبداً في قبول الدعوة ، لأني كنت من متابعي مؤتمر العام الماضي عبر الإنترنت – حينما كنت مبتعثاً – واستفدت كثيراً – عن بُعد – . وهذه السنة – بحول الله – سأنقل لكم من قلب الحدث بعض / معظم ما يقع على عيني ويمر على فكري في المؤتمر . ( تابعوا مدونتي والهاش تاق الخاص بالمؤتمر على تويتر #ArabNetME )

الوسوم :

نشرت في فبراير-20-2011

هل صاحب الصنعتين ، كذاب فعلاً ؟

على الرغم من جمال أمثالنا العربية وقوة توصيلها للمعاني في كثير من الأحيان ، إلا أن نسبة كبيرة منها يحتاج أن نعيد النظر في معانيها ، خاصة تلك الأمثال التي تلقى رواجاً وتتحول إلى أشبه ما يكون بالقرآن المُنزل فمردديها لا يكفون عن استخدامها كدليل وبينة ضدك وضد ما تقوم به من أفعال .

في هذه التدوينة سأناقش واحداً من تلك الأمثال وهو مثل دارج جداً في المملكة العربية السعودية ، وكثيراً ما يتردد في المجالس وفي – المقابلات الوظيفية – وهو “ صاحب الصنعتين كذاب “ .

الوسوم : , , , ,